مشاهير

رأي الفنانة إلهام شاهين ب “أصحا ولا أعز” الصادم للجميع

دافعت الممثلة المصرية إلهام شاهين عن فيلم “أصحاب ولا أعز” وأبطاله، معبرة عن إعجابها به، وهو الفيلم الذي أثار جدلا واسعا وانتقادات على مدار الأيام الماضية.

حيث تناول الفيلم لعدد من الموضوعات الشائكة في الوطن العربي من بينها الخيانة الزوجية والشذوذ الجنسي، وهو ما أدى إلى موجة هجوم على الفيلم المعروض على منصة “نتفليكس” العالمية وأبطاله.

وأشادت إلهام شاهين بأداء منى زكي في الفيلم: “منى ممثلة رائعة وقدمت دورا فنيا من أهم أدوارها”، وتابعت ​في تصريحاتها لصحيفة “الوطن”: “الفيلم رائع بكل المقاييس، وليس به ما قد يخدش حياء أي شخص من المعقدين الذين يريدون سينما ترفع شعار (ممنوع اللمس) والأمر يقتصر على جرأة في الحوار، وبالمناسبة الحوار واقعي وقد يدور بالفعل بين أي مجموعة من الأصدقاء، لا أعرف أين المشكلة؟”.

وأضافت أن الفيلم “تناول شخصية رجل مثلي يخشى الكشف عن ميوله لأصدقاءه “وهو أيضا أمر حقيقي”.

وأردفت: “بالتأكيد هناك أشخاص مثليين في الحياة حولنا، فما العيب والمانع في تجسيد ذلك على الشاشة، الأمر حرية شخصية، وبخلاف أننا لا نر ذلك على الشاشة ولكن نسمعه في حوار بين الأبطال، فلا يوجد أي مشاهد خادشة”، متابعة:”أعتبر المثلية خلقة ربنا، الله خلقهم هكذا، هناك فتيات عليهن إجراء جراحة للتحول إلى رجال، أو العكس، لأنهم ولدوا بهذه الخلقة”.

وعن حالة الهجوم الواسعة على الفيلم، قالت الفنانة المصرية إن “أغلب المهاجمين قد لا يكونوا شاهدوا الفيلم من الأساس، ولكنهم ينساقون خلف الانتقادات ليكون الهجوم لمجرد الهجوم” على حد تعبيرها، مضيفة: “الفيلم لم يعرض في السينما ولا القنوات المصرية، ولكنه معروض على منصة عالمية وبالتالي يعامل معاملة الفيلم الأجنبي”.

وتساءلت إلهام شاهين:”هل المشترك في المنصة الإلكترونية لم يشاهد نوعية ومحتوى الأفلام الأخرى المعروضة على نفس المنصة؟”.

تجدر الإشارة إلى أن فيلم “أصحاب ولا أعز”، مأخوذ عن الفيلم الإيطالي “Perfect Stranger”، وتدور أحداثه حول 7 أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة، حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كل الرسائل أو المكالمات الجديدة القادمة لكل واحد منهم على مرأى ومسمع الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار( الواردة في الرسائل التلفونية) التي لم يكن يعرف عنها أحد، بمن فيهم أقرب الأصدقاء. ويجسد الفنان اللبناني، فؤاد يمين، شخصية مثلي جنسيا كان يخفي الأمر عن أصدقائه.

المصدر: “الوطن”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى